العثور على الشقق في بيوت

الفنادق في بيوت على الخريطة


تعتبر بيوت على ساحل الريفييرا في فرنسا (بالانكليزية.  Biota) – مدينة الحرفيين و المهرة التاريخية تعد قرية جبلية خلابة للغاية وصغيرة وساحرة لها “طابعها” وتراثها الفريد.

إذا كنت تريد أن تعرف كيف فرنسا في العصور الوسطى ، فتأكد من زيارة بيوت – فعمارتها الفنية ومحتواها التاريخي والثقافي لم يتغير كثيرا منذ تلك الأوقات. على الرغم من موقعها “المرتفع” إلى حد ما – على تل ، فإن المدينة تتمتع بإمكانية الوصول الممتازة إلى وسائل النقل وتبعد دقائق قليلة بالسيارة عن مدينتي نيس و كان “الشهيرتين”. بالإضافة إلى ذلك ، من أجل المسافرين و زوار المدينة ، تم توفير موقف كبير للسيارات. بيوت مدينة مضيافة جدا.

يتم إستقبال السائحين بالورود ، التي يمكن رؤيتها في كل مكان على العديد من المروج ، و الاعشاب البرية على نوافذ المنازل ، الشوارع الضيقة المتعرجة المعبدة بالحجارة ، والتي مرصوفة على طول المنحدر أعلى وأعلى. من الجمال المحيط ، يمكن لأي شخص أن ينسى التعب تماما وأن يذهب أبعد وأبعد من موقف السيارات الى الاعلى الى شارع سانت رو سيباستيان ، الذي يستقبل الزوار بالعديد من المقاهي والمتاجر.

الهندسة المعمارية للمدينة رائعة – باستثناء المعالم التاريخية المدهشة والمتاحف والساحة المركزية لرواق المعمد  (بالفرنسية . Place des Arcades )  ، حيث كان سابقا يقع السوق ، تمتلئ بيوت بالأقواس الجميلة التي تعود إلى القرون الوسطى في القرن الثاني عشر. يبدو أن الصليبي أو جان بابتيست جرينويل على وشك الخروج من النفق التالي.

 

مدينة الحرفيين المهرة

إذا كنت تريد أن تحضر من الرحلة في فرنسا ، ليس فقط العطور الرائعة ، تذكر بطل الرواية زوسكيند، وصابون مرسيليا المعطر ، المليء بمحلات بيع التذكارات المحلية ، ولكن أيضا العناصر الزخرفية المثيرة جدا في شكل النظارات ، الأكواب ، الأباريق الرائعة ، إن يارة بيوت هو هذا ما تحتاجه. حيث أن المدينة هي مجرد واحدة من المراكز الرئيسية لصناعة الزجاج في فرنسا.

عامل الجذب الرئيسي هنا هو الزجاج. توجد العديد من المصانع والمعارض عند سفح التل – عند مدخل المدينة.

ينتظر مصنع الزجاج الفني ( بالفرنسية . la Verrerie de Biot ) في أن يقوم بجولة لزواره. هنا يمكنك أن ترى كيف تولد المنتجات الجميلة من الحرفيين ، وكيف تجد في أن المادة غير الحية قادرة على الحياة على أيدي الحرفيين ، ومن ثم يتم إستخدامها من قبل الناس لفترة طويلة.

بيوت في جميع الأوقات كانت مشهورة بالفخار. هناك رواسب عديدة من الرمل والطين والمغنيسيا. منذ العصور القديمة ، تم ارسال التراقيون للبيع عن طريق ميناء أنتتيب البضاعة على شكل أواني ومنتجات أخرى.

Биот Франция


من سحر العصور الوسطى إلى العصر الحديث

يوجد في المدينة كنيسة رومانية محفوظة جيدا ويعود تاريخها إلى عام 1506 – القديسة ماري مجدلين (الفرنسية . Eglise Sainte Marie Madeleine ). هنا يوجد أيقونة السيدة العذراء المرسومة  في القرن السادس عشر.

في بيوت من المثير للاهتمام زيارة متحف الفن المعاصر فرناند ليجر (الفرنسية . Musée nationale Fernand Legér) ، ممثل فن التكعيبية. يشتهر بأنه المتحف الوحيد في فرنسا المخصص لفنان واحد.

يتم احترام و تكريم التقاليد في هذه المدينة التي تعود للقرون الوسطى ، كما هو الحال في أي مكان آخر في فرنسا. ولكن هنا فقط ، وبفضل الجهود التي بذلتها الأسر القديمة المحلية ، تم افتتاح متحف التاريخ والسيراميك في بيوت (الفرنسية . Le Musée d’Histoire et de Céramique Biotoises ). فيه بالامكان رؤية مجموعة من النافورات المزخرفة ، والعلب ، والأزياء ، والحرف اليدوية ، والصور الفوتوغرافية ، والأشياء التي تميز نمط الحياة الذي كان في الماضي.

يوجد في بيوت أيضا متحف بونساي (بالفرنسية . Le Bonsaï Arboretum) ، تغطي الحديقة مساحة 1000 متر مربع وثمثل مجموعة عائلة أوكونيك.

بيوت هي مدينة فرنسية لطيفة، وهي “في متناول اليد” إلى وسائل الترفيه الرئيسية للمنتجعات الرئيسية على ساحل الريفييرا الفرنسية في فرنسا. يقع  بالقرب منها مارينلاند أكبر منتزه ترفيهي في أوروبا ، و غابة الفراشات  ، و المدينة الترفيهية  و المتنره المائي، و مزرعة بروفينسال الصغيرة ، ونادي الغولف ذي الثمانية عشر حفرة.

تجمع بيوت بين سحر المقاطعة الفرنسية الحقيقية وعظمة الراحة على ساحل الريفييرا الفرنسية – الترفيه والفخامة والبحر والشمس.

إشتري التذاكر إلى نيس بسرعة أو أحجز طائرة مستأجرة مباشرة إلى وجهتك الى بيوت الساحرة !